القليل من المواد الكيميائية هو أكثر

دعونا نتذكر منشوراتنا العلمية حول مواد فرد الشعرالكميائية ، يمكنك العثور عليها على مدونتنا الآن!”إلى كل من يتسائل عن الأضرار التي يمكن أن تسببها الكيماويات لفرد الشعر، هذه هي نصائحي” تقول الدكتورة نرمين، استشاري الامراض الجلدية:”في البداية يجب ان نبدأ بشرح بسيط لتوضيح الفرق بين كيماويات الفرد القديمة و المستحضرات الحديثة. كانت المستحضرات القديمة مصنوعة من هيدروكسيد الصوديوم و هيدروكسيد البوتاسيوم، مما يعني أنها لم تكن بحاجة الى السخونة لتنشيط تلك العلاجات. وكانت تعمل عن طريق تفكيك الروابط بين الأحماض الأمينية للشعر؛ الموجودة في ساق الشعرة، لتقوم بفرده. وبالتالي فإن هذة العملية يمكن أن تكون ضارة للغاية. في الوقت الحالي، يتم وضع المستحضرات الحديثة على الشعر ثم تتم عملية التنشيط عن طريق السخونة، وبالتالي تتكون طبقة حول الشعر مما يحافظ عليه في الشكل المفرود. لا يبدو ضاراً جداً، أليس كذلك؟ غير صحيح. الحرارة نفسها المستخدمة في هذه العملية تعرض شعرك للخطر. في الطبيعي، الشعر الجاف يمكنه أن يتحمل حرارة تصل الى ٣٠٠ درجة مئوية، بينما الشعر المبلل (الذي هو عادةً حالة الشعر عند القيام بهذه العلاجات) يتضرر من درجات حرارة أقل بكثير (١١٥-١٢٠ درجة مئوية). لماذا؟ لأن الحرارة تشكل فقاعات هواء بداخل ساق الشعرة ومن ثم، عند توجيه السخونة عليها يملأ البخار تلك الفقاعات مما يجبرها على الامتداد و التوسع. في النهاية، تلك الفقاعات تنفجر على السطح و تقوم بتدمير ساق الشعر. وعلى رأس مخاطر الحرارة في تدمير ساق الشعر، قد تحتوي تلك العلاجات الحديثة على الفورمالديهايد أو جلايكول الإثيلين وأبخرتهم يمكنها أن تكون بالغة الخطورة على رئتيك.

 لذلك سيداتي، وبناءً على ما سبق، توصياتي هي: ١- الحرارة يمكن أن تكون ضارة جداً على شعرك خصوصاً وهو مبتلاً.

٢- إذا كنت مضطرة حتماً لفرد شعرك يجب عليك، أ. عدم استخدام أي علاج يحتوي على هيدروكسيد الصوديوم/ البوتاسيوم، الفورمالين، الفورمالديهيد ولا الإيثيلين جلايكول ب. مكواة الشعر يجب أن تظهر أقصى درجة حرارة عند (٢٣٠ درجة مئوية)، ولا نستخدم أبداً مكواة بدون منظم حراري.

 ٣- يجب أن يكون الشعر جاف تماماً، ولا يمكن أن يكون رطب أيضاً.”

×
×

Cart